المدونة

حقن الفيلر للمؤخرة : أسعار ومميزات ومخاطر

حقن الفيلر للمؤخرة - اسعار حقن الفيلر للؤخرة في تركيا

يلجأ الناس إلى العديد من الخيارات من أجل الوصول إلى الشكل الجمالي الأمثل، وذلك الشكل يتوقف على عدة مناطق في الجسم ضمنها المؤخرة، والتي قد تحتاج في بعض الأوقات إلى تكبير أو تصغير على حسب حالة الشخص، لذا تأتي حقن الفيلر للمؤخرة لتعطي الحل لأصحاب هذه النوعية من المشكلات، إذ أن المؤخرة من المعروف عنها تحديدها لتناسق الجسم المثالي، وتحديدًا للنساء، وبالتالي الاهتمام بها يكون أكثر من غيرها، لكن بذات الوقت من الممكن أن تكون هناك بعض التدخلات الجراحية التي لا يكون لها المردود الإيجابي على الشخص الذي يقوم بها، ومن هنا تبرز الفيلر كحل رئيسي وهام، لذا دعونا في السطور المقبلة نتعرف على كل التفاصيل المتعلقة بهذه الحقن وفاعليتها.

مميزات إجراء حقن الفيلر للمؤخرة

لماذا نلجأ إلى حقن الفيلر؟ بالتأكيد هذا السؤال يطرحه الكثيرون ممن يسمعون بتلك الحق، ففي الغالب من يسألون عن ذلك يدركون بأنه ثمة مجموعة من المميزات الرئيسية والهامة، تلك المميزات ربما يكون أهمها ما يلي:

  • لا تحتاج للتخدير في حالات كثيرة، وإذا كان هناك تخدير فسوف يكون بسيط، بمعنى أنه يكون موضعي طفيف، وإذا بحثنا خلف هذا الأمر فسوف نجد أنه محفز للغاية من أجل إجراء عمليات حقن الفيلر بسبب المعاناة التي يعيشها البعض خلال العلميات الجراحية عندما يكون للتخدير وجود.
  • المدة الزمنية الخاصة بها قصيرة، إذ لا تزيد عن 40 دقيقة، وإذا كنا من أصحاب الاستنتاجات فإن كون المدة قصيرة يعني بالضرورة أننا أمام عملية ليست بالمؤلمة أو الخطيرة، وهو ما سيحبذه الكثيرون في ظل النتائج الخاصة بالعملية.
  • لا تحتاج لفترة تعافي، فعندما نكون أمام حاجة لحقن الفيلر من أجل غرضٍ ما، فسوف يكون من الممتع جدًا ألا تترك هذه الحقن أي أثر على الشخص الخاضع لها كيلا يظل حبيسًا للفراش فترة طويلة من أجلها، وهذا ما يميز الفيلر عن غيرها.
  • تمنح مظهر طبيعي لا يدل على إجراء عملية، فبعد انتهاء العملية والحصول على النتيجة فلن يكون بمقدور الآخرين اتهام الشخص بأنه قد خضع لعملية حقن فيلر، حيث سيبدو الأمر وكأنه طبيعي تمامًا.
  • النتائج الخاصة بها طويلة الأمد، فقد تصل لثمانية سنوات وأكثر، بمعنى أننا سوف نحصل من خلالها على جودة أكبر ونتائج أفضل من حيث الوقت كذلك.

مميزات إجراء حقن الفيلر للمؤخرة

الأنسب لاستخدام حقن الفيلر

على الرغم من رغبة الكثيرين على استخدام حقن الفيلر إلا أننا نجد أنفسنا أمام حقيقة لا خلاف عليها، وهي تواجد فئة من الأشخاص الذين يمكن اعتبارها الأنسب لاستخدام تلك الحقن، وهذه الفئة هي ما يلي:

  • الذين يمتلكون وزنًا مناسبًا، فأهم شيء قد تحتاج إليه بالتأكيد عند استخدام حقن الفيلر أن يكون لديك وزن مثالي يمكنك من إجراء مثل هذه الأمور دون الخوف من أي مضاعفات ممكنة، وفي الواقع تكبير المؤخرة أو تصغيرها أمر سوف يستدعي تواجد الوزن الذي يمكنه التكيف مع ذلك، ولهذا الوزن المناسب أنسب لإجراء هذا الحقن.
  • الذين لا يمتلكون استعداد للعمليات الجراحية، فالبعض قد يكون قادرًا على التعامل مع المؤخرة من خلال مجموعة من العمليات المختلفة، وهذا أمر موجود طبعًا ويمكن اللجوء إليه، لكن الفكرة هنا ببساطة أن هذه العمليات قد تسبب له الأذية بأي شكل من الأشكال، ومن هنا تأتي الفيلر لتناسبه وتكون حل مثالي له.
  • الذين يمتلكون مؤخرة منخفضة وغير متناسقة، فمثل هؤلاء سوف يكونون أكثر بحثًا عن حقن الفيلر لأن شكل المؤخرة لديهم لن يكون عاطفيًا بالمرة، فمن المعروف عن المؤخرة المنخفضة أنها الأسوأ في الشكل العام، خصوصًا المنخفضة بمبالغة.
  • الممتلكين للتوقعات المناسبة لهذه العملية، فإذا كنت تؤمن بالتميز الكبير الذي تمتلكه حقن الفيلر فيما يتعلق بتنسيق المؤخرة فيجب أن تؤمن كذلك بأن هذه الحقن لن يكون لها مفعول السحر الأبدي، بل هي فقط ستمتلك لذلك التأثير لمدة قد لا تزيد عن ثمانية أعوام، فمثل هذه التوقعات تدفع النتائج دفعًا للأمام وتجعلك مرشح مثالي للعملية.

ما هي مكونات حقن الفيلر؟

حتى يحد الاطمئنان لدى الأشخاص الذين يريدون القيام بعملية الحقن من خلال الفيلر فإنه من اللازم التعرف أولًا على المكونات التي تستخدم من أجل إفراز تلك الحقن، وهذه المكونات أبرزها ما يلي:

  • حمض الهيالورونيك، وهي المادة التي تدخل في مكونات حقن الفيلر ويكون تأثيرها دائم لمدة لا تقل عن العام، حيث تختص تلك المادة بسحب السوائل ونقلها إلى المنطقة المعالجة حتى يحدث المراد.
  • الدهون الذاتية، وهي مادة تدخل في مكونات الفيلر لكن أبرز مميزاتها أنها من مكونات الجسم الرئيسية، وبالطبع يراد منها الكثير من المميزات والخصائص.
  • البوليمر، وهي مادة صناعية معروفة بكونها قابلة للتحلل، حيث يستمر تأثير هذه المادة لمدة لا تقل عن العامين.
  • الكولاجين، وهي مادة تعرف بالانتماء إلى البقر، وهي تدخل في مكونات الفيلر بعد أن يتم التأكد من عدم وجود أي حساسية لدى الشخص الخاضع لها.

كيف تستخدم حقن الفيلر في الحقن؟

الآن نحن نعرف أنه من أجل الحصول على جسم مثالي، خصوصًا فيما يتعلق بالمؤخرة، فسوف يكون علينا استخدام حقن الفيلر، لكن كيف يا تُرى سيكون بمقدورنا استخدام تلك الحقن؟ إجابة هذا السؤال تأتي وفق ما يلي:

  • اختيار الفيلر المناسب، فهذه الخطوة هي الأولى قبل إجراء أي شيء فعلي في عملية الحقن، فعلى حسب حالة الشخص، وحسب التحليل الدقيق لهذه الحالة، من الممكن طبعًا الوصول إلى النوع المناسب من الفيلر لأنه يتفرع إلى عدة أفرع وأقسام، حيث تكون كل حقنة متعلقة بحالة مختلفة عن الأخرى.
  • استخدام التخدير الموضعي، حيث أن ذلك التخدير يتم بعد أن يتم التأكد من عدم تحسس الشخص للمخدر، لكن دعونا نقول أن استخدام التخدير الموضعي وعدم اللجوء للتخدير الكلي دلالة كبيرة على سهولة الحقن وعدم وجود فرصة للمضاعفات به.
  • تحديد منطقة الحقن ثم الحقن، ويتم ذلك من خلال الطبيب المختص، حيث يتم تحديد المنطقة التي تتناسب مع الحالة، ثم يتم اختيار عِرق قوي يتحمل الحقن، وما هي إلا ثوانٍ حتى يتم الحقن بالفعل من الطبيب، ومن الممكن جدًا أن يستمر الحقن لعدد آخر من الجلسات على حسب حالة الشخص.
  • التعافي لمدة لا تقل عن ساعتين، بعد الحقن لن تكون قادرًا على التحرك إلى وجهتك بشكل مباشر، وإنما سيكون عليك الانتظار لساعتين على الأقل حتى يتم التأكد من مناسبتك للتحرك وعدم وجود آثار للفيلر.

أبرز مخاطر حقن الفيلر للمؤخرة

بعد كل ذلك الحديث عن حقن الفيلر والفوائد التي يمكن الحصول عليها من خلالها والأسباب الكثيرة التي تجعلنا بحاجة لها فإنه لابد وأن يتم التطرق أيضًا إلى تلك المخاطر التي تحاوطها ومن المحتمل حدوثها بعد إجراء العملية، وأبرز المخاطر ما يلي:

  • الاحمرار والقرح والندوب، وهي أشياء قد تبدو مؤلمة من الناحية الظاهرية، بمعنى أننا سنكون أمام مشكلة بادية تتمثل في مناطق حمراء كثيرة وقرح في أماكن متفرقة وكذلك العديد من الندوب المختلفة من حيث أماكن الظهور الخاصة بها.
  • وجود احتمالية للعدوى، فهذا الأمر كذلك يعد من المخاطر التي ينتظر مواجهتها حال التعامل مع حقن الفيلر، وبالمناسبة، هذه النوعية من الأخطار تحدث عندما يكون هناك إهمال في المركز، بحيث لا تستخدم الأدوات بشكل جيد أو يكون هناك إهمال وعدم نظافة في المركز أو أي شيء آخر من هذا القبيل.
  • ظهور رد فعل تحسسي منتظر، وذلك مثل الطفح الجلدي، وهو يظهر لفئة نادرة من الأشخاص الذين يتعرضون للعملية، لكنه بالطبع لا يكون أمرًا جيدًا عندما يظهر بشكل مكثف ويبدأ في تسبيب الألم بشكل مفرط.
  • الشعور بالحكة المستمرة والخدر، وإذا سألت معظم الذين يخضعون للعمليات الجراحية فستجد أن أغلب ما يخافون منه الحكة، وهنا بعد حقن الفيلر سوف يكون من الممكن جدًا التعرض لهذه الحكمة مع وجود الخدر كذلك.
  • وجود احتمال نادر للمضاعفات الخطيرة، والحديث هنا عن موت الجلد والعمى وتجلط الدم، حيث أن تلك الأمور، وعلى الرغم من كون حدوثها نادر للغاية، إلا أنها تظل قائمة الحدوث رغم ذلك ويجب الحذر منها.

مخاطر حقن الفيلر للمؤخرة

لماذا يعتبر انفينيتي هير الأنسب لحقن الفيلر؟

عند التفكير في الخضوع للحقن من خلال حقن الفيلر فلا تعتقد أبدًا أن أي مكان يمكن أن يكون مناسبًا للقيام بهذه الخطوة، فحتى لو كان الاختيار بين مراكز التجميل التركية، والتي تعتبر الأفضل بهذا المجال، فيجب أن يكون ذلك الاختيار شاملًا المركز الأفضل على الإطلاق لضمان أفضل نتيجة متوفرة، وهو ما يعني أننا بصدد التعرض لمركز انفينيتي هير الشهير، إذ أن ذلك المركز بالوقت الحالي قد اكتسب سمعة بكونه أفضل المراكز المتاحة للحقن، وذلك نظرًا لوجود بعض الخصائص التي تتعلق به وحده، فهو يمتلك أفضل الأطباء ويوفر أبرز أنواع الحقن وأنسبها للأشخاص المقبلين عليه، لكن فوق كل ذلك يعد المركز الأقل تكلفة على الرغم من جودته الكبيرة، فكل هذه العناصر توصله إلى منطقة التميز الكبرى.

كم أسعار حقن الفيلر للمؤخرة في تركيا؟

قد يعتقد البعض أنه بما أننا نتحدث عن مجموعة حقن فمن الممكن أن تكون الأسعار رمزية للغاية، لكن بكل تأكيد هذا ليس صحيحًا، وذلك لأن نتائج الحقن لا تكون قليلة بالمرة، وهذا ما يتضح من النتيجة التي توصل إليها هذه الحقن، بل ربما يكون الشخص في حاجة لعدد أكبر من حقن الفيلر لتنفيذ الإجراء المطلوب، وهذا ما يأخذنا إلى محددات تكلفة حقن الفيلر والتي أبرزها ما يلي:

  • جودة المركز وخبرات الأطباء به، فهذا هو الشيء الأول والأهم المستخدم في التحديد بالوقت الحالي، فالمركز إذا كان كبيرًا سوف يكون سعر التكلفة لأي عملية به كبيرًا، وهو نفس ما ينطبق على عدد ونوعية الأطباء المتواجدين به.
  • عدد الحقن التي يتم الحاجة إليها، فلا يمكن تحديد تكلفة نهائية لعملية حقن الشخص دون أن نضع في الاعتبار أن عدد الحقن المستخدم لن يكون ثابتًا وبالطبع سيتفاوت من شخص إلى آخر على حسب حاجته بذلك الوقت.
  • حالة الشخص المحتاج للحقن، فالحالة سوف تحكم الجهد المبذول من أجله، وبالتالي بعد تقييم الحالة سوف يكون لدينا فرصة كبيرة من أجل الحصول على تكلفة نهائية توافق ذلك الجهد.

من المؤكد أن عملية الحقن من خلال الفيلر سوف تمتلك تكلفة خاصة بها في كل بلد من البلدان، لكن الشيء المؤكد كذلك أنها سوف تكون أكثر انخفاضًا في السعر بتركيا أكثر من غيرها، إذ أن اسعار حقن الفيلر للمؤخرة داخل هذه البلد تبدأ من 1000 دولار ويمكن أن تصل إلى 2000 دولار، بخلاف دول أخرى يصل بها السعر إلى 3500 دولار!

المزيد من المواضيع المشابهة:

الأكثر قراءة:

القائمة