التنحيف

متى يزول التورم بعد شفط الدهون

متى يزول التورم بعد شفط الدهون

تعد عملية شفط الدهون من أهم وأبرز العمليات المتعلقة بالمعدة، وبذات الوقت أكثرها فاعلية وتأثيرًا، لكن تلك العملية تمر ببعض المراحل عقب الانتهاء منها، وضمنها مرحلة التورم، لذلك ينتشر السؤال الهام، متى يزول التورم بعد شفط الدهون، وفي الحقيقة مثل هذا السؤال يشغل الكثيرين ممن يخضعون للعملية والذين يبحثون بالتأكيد عن طريقة تمكنهم من الوصول لتحديد للفترة التي سيقضونها في التعافي من العملية، هذا بالإضافة لوجود الكثير من الترتيبات الخاصة بها والتي ليس ضمنها الرغبة في حدوث ذلك التورم، لذا يتم البحث عن التخلص منه بشكل سريع، على العموم، إذا كنتم ترغبون معرفة متى يزول التورم فالسطور القادمة تجيب.

 

متى يزول التورم بعد شفط الدهون؟

عقب الانتهاء من عملية شفط الدهون سوف يبرز في الآفاق أمر في غاية الأهمية يتعلق بالتورم الذي يتبع هذه العملية، إذ أنه من البديهي أن تكون هناك بعض التورمات التي تلي أي عملية جراحية مشابهة، لكن الفكرة هنا في الوقت التي سيزول فيه التورم بعد شفط الدهون، إذ أن الكثيرين يرغبون في أن يكون هذا الأمر سريعًا للغاية، وهي رغبة مشروعة بالطبع، لكن بذات الوقت لا يمكننا أن نتجاهل مرور ذلك التورم ببعض المراحل بعد الانتهاء من الشفط حتى تتم الإزالة بشكل نهائي، وهو ما يضعنا أمام ذات السؤال مجددًا، متى يزول التورم بعد شفط الدهون؟

في الغالب يبدأ التورم بعد العملية مباشرةً، أما عن فترة استمراره فهو من الممكن أن يظل لمدة تبدأ من ثلاث أسابيع أو شهر وقد تصل إلى عدة أشهر على حسب الحالة، لكن طبعًا في جميع الأحوال يزول التورم في نهاية المطاف ويصبح بلا وجود، وبالتالي يزول كل شيء متعلق به من آلام وتغيرات جسدية وغير ذلك، بيد أنه مرة أخرى متى يمكن أن يزول التورم على وجه التحديد؟ أو بمعنى أكثر اختلافًا الآن، ما هي العوامل التي تسهم في اختلاف مدة اختفاء التورم من شخص إلى آخر؟

 

عوامل اختلاف مدة التورم

تمتلك فكرة التورم كما ذكرنا مفهومًا مختلفًا من حيث المدة المستغرقة، فالتورم بعد شفط الدهون يحدث لجميع الاشخاص بلا استثناء، لكن المدة التي يبدأ فيها بالزوال من الجسم تختلف على حسب مجموعة من العوامل التي على رأسها ما يلي:

  • قدرات المركز والامكانيات المتوافرة به، إذ أنه كلما كان المركز الذي أجريت به عملية شفط الدهون مركزًا متميزًا ويمتلك قدرات كبيرة كلما كانت نسبة التورم أقل وبالتالي الفترة التي سيستغرقها أقل كذلك، ففي الحقيقة المراكز المميزة سوف تراعي كافة المعايير التي تعيق طول فترة التورم.
  • المساحة الخاصة بمنطقة إزالة الدهون، فبكل تأكيد ليس كل الأشخاص يمتلكون نفس المساحة فيما يتعلق بنسبة الدهون المتوافرة، وبالتالي عندما يخضعون للعملية فإننا عندما ننظر إلى مدة التورم ننظر في ذات الوقت إلى المدة التي سيستغرقها ذلك التورم على حسب مساحته، فهي معيار رئيسي هام.
  • مقدار الخلايا الدهنية المزالة، فكلما كانت الخلايا الدهنية التي تتم إزالتها من الشخص أكثر كلما كانت الفرصة لحدوث التورم أكبر، وهو أمر بديهي طبيعي بكل تأكيد.
  • درجة الالتزام بالتعليمات من الشخص الخاضع للعملية، فمن الأمور الهامة للغاية فيما يتعلق بعملية شفط الدهون أو أي عملية أخرى أن يعرف الشخص بأنه لن يحقق ما يطمح في تحقيقه إلا عندما ينفذ تعليمات الطبيب ويلتزم بها التزامًا تامًا.
  • الحالة الصحية للشخص الخاضع للعملية، فليس كل الأشخاص الذين يخضعون لعملية شفط الدهون سوف يمتلكون نفس الوضعية الصحية، وبالتالي نسبة الشفاء والحصول على الأورام سوف تختلف كذلك فيما بينهم بشكل كبير.

 

كيف يمكننا معالجة التورم بعد شفط الدهون؟

يعد الانتهاء من عملية شفط الدهون وبداية ظهور التورم فإنه بكل تأكيد سوف يكون هناك قلق لدى الكثيرين ممن يظهر عليهم ذلك الأمر، ولهذا سوف يتم البحث بنهم عن طرق يمكن من خلالها معالجة ذلك التورم، ومثل هذا الأمر يحدث وفق مجموعة طرق منها:

  • التوقف عن التدخين والكحوليات، فبلا أدنى شك هذا الأمر يجب عليك تنفيذه بشكل سريع ودون تفكير فور القيام بعملية شفط الدهون، وكذلك قبلها، وحتى دون التفكير فيها، ففي النهاية التوقف عن هذين الأمرين شيء صحي بغض النظر عن السبب، وبالنسبة لشفط الدهون فالتوقف عن التدخين أمر غاية الأهمية له.
  • الاكثار من الكمادات الباردة، حيث أن تلك الكمادات تسهم في التعافي بشكل سريع وبذات الوقت هي العلاج الأول من أجل التورم حال الاصابة به، ولذلك نجد أنه في حال حدوث أي مشكلة طبية من أن أي نوع فإن الكمادات تصبح الخيار الأول للمتعرض للمشكلة، حتى ولو كنا نتحدث عن مجرد سخونة عادية بالجسم.
  • الاكثار من السوائل وخصوصًا الماء، حيث أن الأطباء غالبًا ما ينصحون بهذه الفترة بالإكثار من الماء والكثير غيره من المحاليل الطبية والعصائر نظرًا للقدرات الكبيرة التي يتمتع به الماء وقابليته لمعالجة التورم بشكل أسرع وأدق.
  • تقليل الجهد والأنشطة الشاقة، إذ أنه ليس من الطبيعي في هذه المرحلة أن يكون هناك الكثير من الجهد والأمور الشاقة، حيث أن حدوث التورم يستدعي الراحة من أجل العودة إلى حالة الجسم الطبيعية مرة أخرى، كما يمكن الاكتفاء بالرياضات الطفيفة.
  • الالتزام بملابس الضغط، وهي نوعية ملابس هامة للغاية سوف تبرز في هذه المرحلة ويتعين على الشخص استخدامها من أجل التخلص من التورم بأسرع طريقة ممكنة، ولا داعي للخوف من هذه الملابس بالمرة، فهي لا تسبب الألم لمن يرتديها، هي فقط تضغط موضع التورم من أجل التخلص منه.

 

لماذا يحدث التورم بعد شفط الدهون؟

على الرغم من أن حدوث التورم أمر مقلق، وعلى الرغم من أن الكثيرين سوف يبحثون عن علاج سريع له، إلا أن ذلك لا يمنع من محاولة البعض الوصول إلى أسباب منطقية لحدوث ذلك التورم من أجل تجنبها أو النصح بتجنبها، وأهم هذه الأسباب ما يلي:

  • كثرة الدهون الليفية لدى الشخص، حيث أنه عندما تجرى عملية شفط الدهون ويظهر التورم بشكل مكثف لدى الشخص الخاضع للعملية فيجب التفكير مباشرةً في كون ذلك الشخص يعني من ما يعرف باسم كثرة الدهون الليفية، وهي التي تجعل زيادة نسبة التورم أمر عادي وسريع بشكل كبير.
  • تبقي بعض المخدر في الدم وبالتالي حدوث الالتهاب الذي يؤدي لتورم كبير، حيث أن الشخص عندما يخضع لعملية شفط الدهون، وقبل بداية هذه الخطوة، فإنه بالتأكيد سوف يبحث عن التخدير الذي يساعده بأداء العملية، لكن الفكرة هنا أن التخدير سوف يتم ويترك أثرًا يؤدي لاحقًا إلى التورم لاحقًا.
  • الخضوع لعملية مشابهة بذات المكان، حيث أن ذلك الأمر يصبح غريبًا على الجسم، وبالتالي فإن ردات الفعل على العملية التالية تظهر بشكل جلي في صورة تورم، هذا التورم قد تزيد نسبته أو تنقص على حسب الحالة الخاصة بالشخص.
  • استخدام ملابس غير مناسبة، وهي مشكلة كبيرة تواجه الكثيرين ممن يخضعون لعملية شفط الدهون ولا يدركون أن الملابس المناسبة لها تأثير كبير وأنها يجب أن تكون فضفاضة أو على الأقل لا تضغط على مكان العملية بعد الانتهاء منها.
  • عدم وجود اهتمام بقدر مناسب عقب العملية، وذلك الأمر يظهر في صورة إهمال المتابعة وعدم السماع لتعليمات الطبيب بالشكل الذي يجب أن يكون موجودًا بهذه الحالات.

 

انتفاخ البطن بعد عملية شفط الدهون

بعد الانتهاء من عملية شفط الدهون من المفترض أن يتم ملاحظة انتفاخ البطن ومناطق أخرى كثيرة من الجسم، وفي الحقيقة ذلك الانتفاخ يبدو مزعجًا بالنسبة للكثيرين خصوصًا وأنه يقدم صورة أعظم لفكرة التورم الشهيرة، فالانتفاخ هو مضاعفة التورم، وفي الواقع السبب الأول لمثل ذلك الأمر أنه في المرحلة التي يتم فيها عمل عملية شفط الدهون يتم صدم الانسجة الخاصة بالجسم، وكذلك الأوعية الدموية التابعة له، ومن هنا يتدخل الجهاز الذي يضخ مجموعة كبيرة من السوائل رغبة منه في حماية الجسم، أو تحديدًا مناطق إزالة الأنسجة، ناهيك عن ذلك يمكن أن يتسرب بعض الدم خلال العملية كذلك، ومن هنا يكون الانتفاخ حاضرًا بقوة.

بعيدًا عن السبب السابق فإن المحلول الملحي الذي يضخه الطبيب في جسم الشخص قبل الخضوع للعملية يكون كذلك سببًا في الانتفاخ، وذلك تحديدًا عندما يتسرب ذلك المحلول الملحي الذي يأتي في صورة سائلة إلى منطقة الشفط، وهذا سوف يعني بالضروة أننا سنكون أمام زيادة في تصريف السوائل، وذلك على الأقل في الأيام الثلاث الأولى، ويمكن القول أنه في تلك الفترة نكون أمام انتفاخ ملحوظ في البطن، ذلك الانتفاخ سوف يتفاوت في قوته من شخص إلى آخر على حسب حالته ومجموعة من العوامل الأخرى، لكن الأهم الآن كيف سيزول ذلك الانتفاخ؟

 

كيف يزول انتفاخ البطن بعد شفط الدهون؟

الآن نحن أمام مشكلة حدوث انتفاخ البطن بعد شفط الدهون، لكن الأهم بالتأكيد أن تكون هناك حلول من أجل تلك المشكلة ومواعيد لها، ومن هذه الزاوية دعونا نقول أن الإجابة الأبسط تبرز في أنه باللحظة التي يتم فيها إفراز السوائل سوف يقل فيها كذلك الانتفاخ بالتدريج حتى يختفي تمامًا، بمعنى أن الأمور محسومة تمامًا ومربوطة فقط بقلة إفراز السوائل، أما مواقيت إفراز السوائل فهي تختلف من شخص إلى آخر وعلى حسب الحالة وطريقة التعامل، وقبل ذلك المركز الذي تتعامل معه بشكل منتظم، لكن في كل الأحوال زوال أثر الانتفاخ أمر سوف يأتي مع الوقت، وإياك أن تستعمل أدوية أو طرق بخلاف تلك التي ينصح بها الطبيب، فمن الممكن أن تأتي أحيانًا بنتائج عكسية، أيضًا التزم بتعليمات ما قبل عملية الشفط فسوف يكون لها عظيم التأثير كذلك.

 

هل التورم بعد شفط الدهون دليل على فشل العملية؟

بعض الأشخاص يمتلكون سؤالًا غاية الأهمية يتعلق بعلاقة التورم بعملية شفط الدهون، فأولئك الذين لم يقدموا من قبل على هذه العملية ولا يعرفون الكثير عنها سوف يعتقدون بأن التورم دلالة كبيرة على فشل عملية، بينما الحقيقة أن التورم مجرد جزء ومرحلة من مراحل الاستشفاء بعد عملية شفط الدهون، فكما هو متوقع فقدان الدهون والحصول على شكل معين للجسم يجب توقع كذلك حدوث التورم والكدمات ومجموعة من الأعراض الجانبية التي لا يضر كثيرًا تواجدها، بل عدم حدوثها ربما يعني أننا لا نمر بالطريق الصحيح لمرحلة ما بعد العملية، تلخيصًا، سؤال الشخص متى يزول التورم بعد عملية شفط الدهون لا يعني أبدًا الخوف من حدوث ذلك لأنه خطر شديد، فكل ما هنالك أننا نبحث عن طرق لتجاوز مرحلة التورم هذه بأسرع وقت ممكن.

المزيد من المواضيع المشابهة:

الأكثر قراءة: