الصدرالوجه

حقن الدهون الذاتية : تكلفة مناسبة ونتائج مميزة

حقن الدهون الذاتية

تعتبر عملية حقن الدهون الذاتية من العمليات الشائعة بشدة مؤخرًا نظرًا لما توفره تلك العملية من مميزات تجميلية متعددة، فهي تقوم على نقل دهون الجسم من مكانٍ إلى آخر بغرض تحسين المكانين، فالمكان الذي يعج ويزخر بالدهون سوف يحتاج إلى تحسينه من خلال إزالة الدهون منه، ومثال تلك الأماكن البطن، أما الأماكن الفارغة التي ستحتاج إلى دهون لكي تبدو بمظهر أفضل فهي تتمثل في الثديين وكذلك الوجه، على العموم، أكثر ما يجذب الناس لتلك العملية أنها تتم بدهون ذاتية ودون الحاجة لأي مواد خارجية، لذا في السطور المقبلة سوف نتعرف سويًا على أبرز مميزات تلك النوعية من الحقن وكيفيتها وأضرارها المحتملة وغير ذلك.

ما هي ابرز مميزات استخدام حقن الدهون الذاتية ؟

الأشخاص الذين يقبلون على استخدام حقن الدهون الذاتية سوف يفعلون ذلك بالتأكيد لأنهم يدركون أن تلك الحقن تمتلك العديد من المميزات الكبيرة، وتلك المميزات ربما يكون أبرزها ما يلي:

  • التكلفة المنخفضة للغاية، هذا إذا ما وضعناها في مقارنة مع أساليب أخرى تتماثل معها في كونها حقن، لكن في النهاية نحن سنكون أمام تكلفة لا يمكن مقارنتها، وذلك الأمر راجع طبعًا إلى عدم حاجتنا لأي مواد أو طرق من أجل الحصول على هذه النوعية من الحقن، فهي عبارة عن دهون ذاتية.
  • إمكانية التخزين لفترة، حيث أن الوضع الطبيعي لأي مادة من المواد أنها تستخدم لفترة من الوقت ثم تتلف بعد ذلك، لكن ما يحدث في الحقن التي يتم الحصول عليها من الدهون أنها تخزن لفترة قد تصل إلى ثلاث أشهر، وذلك التخزين يعني فرصة من أجل الاستفادة منها لفترة أطول.
  • ليس هناك رفض لها من الجهاز المناعي، وفي الواقع هذا الأمر بديهي وطبيعي لأننا نتحدث أساسًا عن مواد قادمة من الإنسان نفسه، وبالتالي لا يمكن أن يرفضها الجهاز المناعي التابع له، كذلك دعونا لا ننسى أن الجهاز المناعي يرفض المواد الضارة، وعدم رفضها يعني أنها ليست مضرة بالمرة.
  • ليس لها آثار سلبية كالالتهابات، إذ أنه من الطبيعي أن تترك الحقن بعض الآثار السلبية، لكن هنا في حقن الدهون الذاتية تقل هذه الآثار بدرجة كبيرة، وخصوصًا المتعلقة منها بالالتهابات المتواجدة في غيرها من الحقن بنسبة كبيرة.
  • توافرها بكثرة لكافة الإجراءات المطلوبة، هذا يعني أنك لن تجد صعوبة في الحصول على هذه الحقن لأنه من السهل تمامًا الحصول عليها، فهي لا تحتاج سوى أداة للحقن ودكتور جيد.

مميزات استخدام حقن الدهون الذاتية

موانع اللجوء لحقن الدهون الذاتية

بعد التعرف على حقن الدهون الذاتية سوف يكون من الواجب كذلك التعرف على أمر في غاية الأهمية، وهو أن تلك الحقن قد تكون ممنوعة على بعض الأشخاص على حسب ما يعانون منه، بمعنى أنه ثمة موانع أبرزها ما يلي:

  • المعانون من أمراض السكري والقلب، فمثل هذه الأمراض يمنع بوجودها إجراء العديد من العمليات المهمة، وذلك لأنه في حالة تنفيذ العملية بوجودها سوف يكون هناك تاريخ طويل من المتاعب، بل من الممكن أن يصل الأمر إلى موت المريض خلال تنفيذ العملية الجراحية المطلوبة.
  • الذين لديهم تاريخ مع ارتفاع الحرارة الخبيث، فهذا النوع من ارتفاع الحرارة لا يجعل دون الجسم مناسبة للتعامل معها في عملية منفردة، فوق ذلك ارتفاع الحرارة يهدد سير العملية بشكل كبير.
  • اضطراب الكبد والكلى، فمثل هذه الاضطرابات يمكن اكتشافها قبل إجراء العملية، وعند اكتشافها يجب عدم الإقدام عليها لأنها ستهدد بشكل كبير تنفيذها، وخصوصًا مع دخول الدهون في الكبد.
  • عدم توافر الدهون بشكل مناسب، وهو السبب الأول الذي قد يمنع شخص من الإقدام على العملية، فعدم وجود دهون بالشكل الملائم يعني ضمنيًا أنك لست مناسبًا لإجراء هذه العملية بالوقت الحالي لأنها بالأساس تقوم على الدهون وتواجدها الكثيف.
  • المعانون من سوء في التئام الجروح، وذلك حتى لا تكون هناك أي مشاكل متوقعة بعد العملية حال حدوث جروح.

أماكن استخدام حقن الدهون الذاتية

عند استخراج حقن الدهون الذاتية فلابد بالتأكيد أن يتم التعرف على الاستخدامات الخاصة بها، صحيح أنها موجودة وذات فوائد كبيرة لكنها سوف تحتاج إلى استخدامات معينة تكون مميزة بها، وتلك الاستخدامات أبرزها ما يلي:

  • الاستخدام في منطقة الأرداف للحصول على قوام متناسق: حيث أن منطقة الأرداف بالتأكيد تعتبر من أبرز المناطق التي يحدث الاهتمام بها وتكون هناك رغبة في الحصول على قوام متناسق لها، وهو ما تفشل فيه أغلب الطرق أحيانًا ويكون الحل الأمثل استخدام حقن الدهون الذاتية التي تنجح في تنفيذ المطلوب.
  • الاستخدام في منطقة الثدي لزيادة حجمه: فضمن المناطق التي تبرز جمال المرأة بشكل لافت منطقة الثدي، ولذلك السبب تأتي حقن الدهون التي تحقق الغرض المطلوب وتمنح الثدي حجم طبيعي دائم دون أن يشوب ذلك الأمر أي مشاكل ممكنة.
  • الاستخدام في الوجه لحل المشاكل المتواجدة به مثل التجاعيد والندوب: حيث أن الوجه المكان الأكثر بروزًا بالنسبة لأي إنسان، وفي بعض الأحيان قد تتواجد عدة مشاكل به متعلقة بانتشار التجاعيد والندوب أو الخيوط والجروح: ومن هنا تأتي حقن الدهون لحل هذه النوعية من المشاكل، وبالفعل تنجح في ذلك بشكل يقترب من المثالي.
  • ملئ فراغات الجسم المختلفة: ففي أي مكان بجسم الإنسان قد تكون هناك مشكلة كبرى متمثلة في وجود انحناء لا يتواجد في مناطق أخرى، وهنا نحتاج للترميم أو ملء الفراغات، وذلك من خلال الحقن بالدهون الذاتية.

أماكن استخدام حقن الدهون الذاتية

أمور يجب فعلها ما قبل حقن الدهون

بعد اتخاذ قرار الإقدام على حقن الدهون الذاتية فسوف تكون هناك بعض الأمور التي يجب وضعها في الاعتبار كضروريات قبل الإقدام على الحقن، وتلك الأمور أهمها ما يلي:

  • إيقاف أدوية السيلان، إذ أنه ثمة مجموعة كبيرة من الأدوية التي من الممكن أن تكون خطيرة في تسبيبها نزيف للشخص المتعرض لها، وذلك يحدث خلال العملية، لذا قبل التفكير فيها يجب أن يتم إيقاف ذلك ومراجعة الطبيب.
  • محاولة الوصول للياقة بدنية مناسبة، وهو أمر سوف يحرص الطبيب على تحقيقه حتى يكون من الممكن الحصول على الدهون المطلوبة، ويتم ذلك من خلال برنامج غذائي ورياضي يسبق العملية بفترة لا تقل عن شهر.
  • الحصول على المضادات الحيوية المناسبة والقادرة على إيقاف العدوى ومنعها، وتلك المضادات تؤخذ بكميات ينصح بها الطبيب وتكون تحت إشراف، أيضًا ليست كل أنواع المضادات متاحة وصحية، وهنا ياتي السبب الذي يجب من أجله الحصول على المضادات بمعرفة الطبيب.
  • الإكثار من شرب المياه، فمن المعروف أن المياه تساعد كثيرًا خلال العملية، سواء قبلها وبعدها، وتجعل جودة الدهون أفضل.
  • التأكد من التناسب مع العملية، وفي الواقع مثل هذا الأمر سوف يحدث عندما تكون متعاقدًا مع مركز مميز قادر على تقييم حالتك بشكل جيد وبالتالي الوصول إلى حكم بمناسبتك للعملية من عدمه.

كيف يتم حقن الدهون الذاتية؟

الآن نحن نعرف تقريبًا كل شيء متعلق بعملية حقن الدهون بشكل ذاتي، لكننا لا نزال في حاجة لمعرفة كيفية القيام بها وتنفيذها بالشكل الأمثل لها، وهو الأمر الذي يتم من خلال عدة خطوات ومراحل أبرزها ما يلي:

  • التخدير، وفي تلك المرحلة قد تكون هناك حاجة إلى التخدير الموضعي وقد تكون هناك حاجة كذلك إلى التخدير العام، في النهاية هذا أمر يكون الطبيب مسئولًا عن تحديده بالشكل الذي يراه أمثل بالنسبة له، أما فيما يتعلق بطريقة التخدير فهي تتم كذلك من خلال المركز والطبيب المختص.
  • الإزالة، وفي تلك المرحلة تبدأ عملية إزالة الدهون بحيث تصبح جاهزة للمرحلة التالية، وتلك الإزالة تحدث من خلال وضع مجموعة من الشقوق داخل الجلد ليبدأ الشفط من خلالها، وعند الانتهاء من ذلك يبدأ إغلاق الشقوق من خلال الغرز وأخيرًا وضع الضمادة لضمان عدم حدوث تسرب.
  • التحضير، وفي تلك المرحلة يتم تجهيز الدهون بشكل مناسب من أجل استخدامها في الخطوة التالية، ويراعى هنا أن تكون الدهون مفصولة تمامًا عن السوائل المختلفة والدماء وغير ذلك.
  • الحقن، وهي المرحلة الأخيرة البديهية، كما يمكن اعتبارها المرحلة الأهم كذلك، إذ أنه خلالها يتم استخدام إبرة أو شيء مشابه في حقن موضع الحقن المقصود مع مراعاة تنفيذ هذه الخطوة بدقة مثالية.

هل تعطي حقن الدهون نتائج دائمة؟

بكل تأكيد أولئك الذين يخضعون لتجربة الحقن من خلال الدهون سوف يكون لديهم سؤال هام يتعلق بالنتائج التي سيتم الحصول عليها من خلف عملية الحقن تلك، فإذا افترضنا أننا سوف نحصل على نتائج دائمة فيجب الوضع في الاعتبار أن فكرة الدوام هنا تتراوح ما بين الثلاث والخمس سنوات، أيضًا من الممكن التفكير في أن مسألة الدوام هذه تتعلق بعدم الحاجة إلى إجراء حقن شهري فيما يتعلق بالدهون الذاتية، وهو الأمر الذي لن ينطبق مثلًا على الحقن من خلال الفيلر أو غير ذلك من أساليب، لكن دعونا لا ننسى أن الدهون الذاتية يرجع نجاحها إلى خبرة الطبيب في المقام الأول وكذلك المكان الذي تعرض للحقن، فمكان مثل الوجه لن تكون نتيجته بنفس درجة الدوام الموجودة في أماكن مثل الثدي وأجزاء الجسم المختلفة، ففي النهاية كل مكان له طبيعته الخاصة.

ما هو متوسط تكلفة حقن الدهون الذاتية ؟

الكثير من الناس ينشغلون بمعرفة التكلفة فور معرفتهم بالحقن ومميزاتها، فبالطبع التكلفة سوف تحدد إذا ما كانوا مستعدين للإقبال على العملية من عدمه، وبهذا الصدد دعونا نقول أن الحقن التي نتحدث عنها، وأي إجراء تجميلي آخر، لا يمتلك تكلفة ثابتة له، وإنما يتم تحديد تلك التكلفة وفق مجموعة من المحددات الرئيسية التي أبرزها ما يلي:

  • حجم الدهون المستخدمة في العملية، إذ أنه كلما كانت الدهون كثيرة كلما كان الوضع البديهي أن تكون التكلفة كبيرة، وهو ما يجعلنا نتوقف أمام الشخص الخاضع للعملية والحجم الذي يود سحبه من الدهون والمكان الذي سيتم وضع الدهون به، وبناءً على ذلك يمكننا أن نحدد التكلفة المطلوبة بدقة.
  • جودة المركز وشهرته، فكلما كان المركز ذا شهرة كبيرة وجودته معروفة في كل مكان كلما كان ذلك سببًا لتفاوت التكلفة، إذ لا يمكن مساواة مركز بآخر دون النظر في تلك المعايير الدقيقة.
  • خبرة الطبيب، فالطبيب الذي يمتلك باع طويل في هذه الطريقة من الحقن وأجرى من قبل العديد من عمليات الحقن الناجحة لن يكون مثل الطبيب العادي على الإطلاق، إذ سيكون بمقدوره رفع سعره إذا أراد.

ختامًا، على الرغم من اختلاف المحددات الخاصة بعملية حقن الدهون الذاتية إلا أننا من الممكن أن نصل إلى تكلفة متوسطة تتراوح ما بين 1700 وحتى 2800 دولار تقريبًا، وهي تكلفة أقل بقليل من المتواجدة بدول أخرى، حيث تكون أضعاف ذلك هناك.

المزيد من المواضيع المشابهة:

الأكثر قراءة:

القائمة